Uni News

“دي أن أيه اللغة” كشف جديد للدكتور الرواجفة

انقر هنا للانتقال الى بوابة الطالب المستجد

الطفيلة – هالة الشحاحدة- ١٩/٥/٢٠٢١

توصل أستاذ الهندسة الكيماوية في جامعة الطفيلة التقنية الدكتور أيمن الرواجفة إلى كشف جديد يثبت أن كلمات القرآن الكريم الناتجة عن الاقلاب والعامل الوراثي للغة تعطي ذات المعنى مهما تعدد احتمالاتها، ولأن وظيفة هذا العامل في اللغة تشبه وظيفة العامل الوراثي في الكائنات الحية ويأخذ نفس الشكل في علاقة الحروف ببعضها أطلق عليها إسم ” نظرية الاقلاب والعامل الوراثي للغة (Language DNA)” وتختصر بكلمة لدنا.
وبين الدكتور الرواجفة أن نظرية  “العامل الوراثي” تثبت أن كلمات القرآن الكريم  الناتجة عن عملية الاقلاب إما أن تكون معروفة وتعطي نفس المعنى للكلمة المُقلبة أو غير معروفة ولكنها تعطي نفس المعنى للكلمة الأصلية وتكون على وجهين: إما أنها إستخدمت وسقطت نتيجة الانتخاب الطبيعي أو أنها لم تستخدم بعد وقد يأتي استخدامها في المستقبل حسب نظرية تمدد اللغة. وقد يعتبر هذا العامل جزءا من العامل الوراثي الكلي للغة العربية. 
  ووفق ما أثبته الدكتور الرواجفه فإن العديد من كلمات القرآن الكريم تعطي ذات المعنى بعد اقلابها وعلى سبيل المثال لا الحصر : نجد كلمة “يشّقّق” في سورة البقرة الآية:٧٤ من الفعل شق بمعنى فلق وصدع وعند اقلابها (ج~ق) نخرج بكلمة شج بمعنى شقّ وجرحَ. 
وتهدف النظرية وفق الدكتور الرواجفة إلى وضع أسس لتدبر القرآن وفهمه  فضلاً عن خدمة فقه  اللغة وعلومها المختلفة،  داعياً الدكتور الرواجفة لتدبر القرآن الكريم وجعله دستور حياة، وإنشاء مجموعة بحثية تضم العديد من العلماء والباحثين في كافة العلوم لتغطية جميع جوانب النظرية في المجالات كافة.
ويشار إلى أن للدكتور الرواجفة نظريات أخرى سابقة في القرآن الكريم ويدعو إلى تعاون الباحثين لكشف المزيد منها وشرحها خدمة للقرآن الكريم واللغة العربية.

Show More
Back to top button