تأسست كلية الهندسة في السابع عشر من شهر كانون الثاني للعام 2005م ، وكانت تضم ثلاثة أقسام أكاديمية هي : قسم الهندسة الكهربائية وقسم الهندسة الميكانيكية وقسم هندسة الموارد الطبيعية .
وفي عام 2006 تم تأسيس قسم الهندسة المدنية كما تم تأسيس قسم هندسة الاتصالات والالكترونيات وهندسة الحاسوب في عام 2014. وشهدت كلية الهندسة توسعاً ملحوظاً من حيث البرامج الجديدة ، وعدد كل من الطلاب  وأعضاء هيئة التدريس.
و تضم كلية الهندسة في الوقت الحالي تحت مظلة أقسامها الخمسة برامج البكالوريوس التخصصية التالية بالاضافة لبرنامجي ماجستير القوى الكهربائية وماجستير الميكانيكا التطبيقية :

  • الهندسة الميكانيكية / الإنتاج والآلات
  • الهندسة الميكانيكية / مركبات
  • الهندسة الميكانيكية / التكييف والتبريد
  • هندسة القوى الكهربائية
  • هندسة الميكاترونكس
  • هندسة الاتصالات والالكترونيات
  • هندسة الحاسوب
  • هندسة الأنظمة الذكية
  • هندسة التعدين
  • الهندسة الجيولوجية
  • هندسة الصناعات الكيميائية
  • الهندسة المدنية
  • هندسة الطاقة المتجددة المتكاملة

وتلتزم الكلية بالسعي إلى التميز في التعليم لتخريج طلاب الهندسة بمهارات تحليلية وتنافسية في سوق العمل . وان خريجينا يحتلون مواقع رائدة في الصناعة في الأردن وفي الخارج . وأعضاء هيئة التدريس في الكلية هم خريجو مؤسسات أكاديمية متنوعة ، وملتزمون بتقديم تعليم عالي الجودة لطلابنا في بيئة تعليمية ديناميكية . وحاليا عدد أعضاء هيئة التدريس (80) من حملة شهادة الدكتوراه والماجستير. يشارك أعضاء هيئة التدريس في العديد من البحوث الهندسية المتنوعة ، والتي تنشر في المجلات الهندسية الإقليمية والدولية ، وكذلك يشاركون في المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية ويشارك أعضاء هيئة التدريس في العديد من البحوث الهندسية المتنوعة ، والتي تنشر في المجلات الهندسية الإقليمية والدولية . وكذلك يشاركون في المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية .

ويبلغ عدد أعضاء الهيئة الإدارية نحو (51) من مشرفي المختبرات والفنيين والإداريين .

وتضم كلية الهندسة نحو أربعين مختبرا ومشغلا موزعة على أقسامها الخمسة لتخدم الطلبة في التخصصات المختلفة .
إن كلية الهندسة تضم أكثر من 3000 طالب وطالبة في المرحلة الجامعية . وقد قدمت جامعة الطفيلة التقنية وما زالت تقدم المنح الدراسية للمرشحين للدكتوراه والماجستير في مختلف المجالات الهندسة في الجامعات المرموقة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.